الرئيس الأعلى

كلمة الرئيس الأعلى

 

يسعدني وبغبطة كبيرة أن أوجه تحية احترام وتقدير واعتزاز لكل امرأة عربية حيثما كانت في اي موقع من مواقع المسؤولية وساحات العمل في المنزل والحقل والمزرعة او في المشفى والجامعة او في المصنع وقطاعات الأنتاج وفضاءات المعرفة والإبداع.

 

حقاً أن ما تحققه النساء العربيات من منجزات يبعث على الفخر والاعتزاز فقد نهضن بادوارهن وقدمن صور مشرفة عن نجاحات المرأة أمام العالم.

 

تواصل المرأة العربية اليوم العمل صانعة للأجيال وقائدة طائرة وربان سفينة كما نشاهدها في المختبرات العالمية طبيبة وعالمة وبأحثة ومبتكرة ومنجزة وفي الوقت هي الشاعرة والأديبة والمثقفة والمهندسة الباهرة والطبيبة الماهرة.
المرأة اليوم شريكاً فاعلاً في التنمية وسنت لها الحكومات العربية القوانين والتشريعات الضامنة لحقوقها وتعمل على تهيئة بيئة عملية محفزة لابراز طاقاتها لخدمة اوطانها.

 

ونحن في مؤسسة المرأة العربية واذ اتبوأ فيها هذه المسؤولية المهمة فأني أدعو جميع الفعاليات والهيئات ذات الصله الى تضافر الجهود وبلورة عمل جمعي منسق من شأنه ان يبتكر خطط وبرامج متطورة تسهم في استثمار طاقات جميع النساء العربيات في تحقيق التنمية المستدامة ومواكبة التقدم المضطرد الذي يشهده عصرنا الراهن في كل مناحي الحياة.

 

اثمن عالياً كل مبادرات وبرامج ونجاحات مؤسسة المرأة العربية هذه المؤسسة التي اصبحت اطاراً تنموياً فاعلاً يقدم صورة ناصعة عن ادوار المرأة العربية منذ عقدين من الزمن وهي تواصل برامجها وبنشاط اكبر وهمة عالية لولوج قمة النجاح والتميز والانخراط في مسارات تنسيق وتعاون فعال مع الفاعليات والمنظمات العربية والدولية من اجل صياغة غداً مشرقاً للمرأة التي كافحت طويلاً على طريق تمكينها من العلم والعمل والتنمية.

 

وفق الله الجميع لما في خدمة بلداننا العربية وكل من يقوم باي جهد او يقدم مساندة او تشجيع من أجل تمكين المرأة العربية  وتحقيق ذاتها وأعلاء شأنها بين الأمم.

 

الأميرة دعاء بنت محمد

الرئيس الأعلى

من هي سمو الأميرة دعاء بنت محمد ؟

هي حرم صاحب السمو الأمير محمد بن عبدالله بن تركي آل سعود

 

ناشطة بارزة في مجال العمل التطوعي ولها مساهمات في تعزيز دور الهيئات المساندة للمرأة والطفل وداعمة للمؤسسات العلمية.

 

مهتمة بالعمل الإبداعي والفني وتشجع معارض الفنية الفنون التشكيلية داخل المملكة العربية السعودية وخارجها وتسعى للتعريف بمنجزات المرأة السعودية عبر الملتقيات  الدبلوماسية ولها حضور فاعل في تشجيع المطالعة والأثراء المعرفي .

 

شاركت في العديد من المنتديات الاقليمية والدولية الداعمة للحوار الحضاري وتعزيز قيم السلام والتسامح بين الشعوب.

 

من اولويات سمو الأميرة دعاء العمل عبر البرامج والمبادرات والمشاريع التي من شأنها تمكين المرأة من التعليم والعمل وهي صاحبة مبادرة دولية في العمل على نشر مراكز الفحص المبكر عن سرطان الثدي في الدول الفقيرة .

 

الأميرة دعاء حاصلة على شهادة الماجستير في ادارة الأعمال وشهادة الماجستير في القانون الدولي وتحضر اطروحة الدكتوراة في نفس التخصص كما انها حاصلة على الدكتوراة الفخرية وحازت على عدد من الأوسمة.